أول تعليق من محمد نور علي إستقالة لؤي ناظر من رئاسة نادي الإتحاد

أول تعليق من محمد نور علي إستقالة لؤي ناظر من رئاسة نادي الإتحاد

بعد أن أثار نبأ استقالة لؤي ناظر من منصبه كرئيس نادي الإتحاد، حدثت ضجة كبيرة داخل الوسط الرياضة وذلك لأن هذا الأمر لا يجب أن يكون حقيقا بالمرة لأن فريق الإتحاد يمر الأن بفترة صعبة ولابد من التكاتف وراء تلك الأزمة من أجل أن تمر مرور الكرام، لكن ما يحدث الأن داخل الإتحاد هو أمر لا يمكن تصديقه، حيث ظهر لاعب الإتحاد السابق محمد نور ليعبر عن غضبه وحزنه لما يحدث في النادي وبالأخص إستقالة لؤي ناظر حيث قال محمد نور “وش الوضع الي حدث اليوم واستقالة الرئيس، هذا يوم التأسيس”، ليوضح نور بكلماته أن هذا الوقت ليس منساب لتلك التحركات وتلك الإستقالة وخاصة أن الفريق يحتاج إلي الترابط والتكاتف من أجل تأسيس جيل يسير مع الفريق نحو الأمام وبتلك الإستقالة فإن الأمور تتعقد أكثر فأكثر.

ردود الفعل علي استقالة لؤي ناظر

تفاعل الإعلام الرياضي السعودي علي قرار الإستقالة الذي قام به لؤي ناظر مؤكدين جميعهم أن عقلية ناظر القيادية لا تتفق مع هذا القرار السريع الذي قام بإتخاذه، وأن تلك الفترة الحرجة لنادي الهلال لا يمكن أن تمر إلا بتواجد عقلية مدبرة وحكيمة وقيادية مثل لؤي ناظر مؤكدين علي أن الإتحاد كان ليمر بأزمته مع ناظر نحو تحقيق النجاح وتحقيق أمال الجماهير بالفوز بالبطولات، لكن ما حدث قد دمر كل شىء قبل أن يحدث.

الخطوات القادمة لنادي الإتحاد

بكل تأكيد بعد إستقالة رئيس النادي، سوف تتجه الأنظار حاليا إلي إختيار بديل قيادي أخر يتمكن من شغل هذا المنصب الرفيع بالنادي، لكن لابد وأن يتسم بالخبرة والكفاءة من أجل الخروج بالإتحاد من هذا الموقف الصعب نحو القمة والنجاح، لكن يلزمهم بكل تأكيد أن يكون مع تلك الصفات صفة أخري غير اعتيادية وهي أن يكون لديه إمكانية تدخل غيره في شئونه حتي لا يحدث كما حدث مع لؤي ناظر، لأن سبب إستقالة لؤي ناظر الأساسي هو تدخل الإدارة واللاعب في شئونه ومهامه كرئيس للنادي.