عودة نيمار تثير تساؤلات حول مستقبل بعض لاعبي الهلال

عودة نيمار تثير تساؤلات حول مستقبل بعض لاعبي الهلال

يطل نجم الهلال ومنتخب البرازيل نيمار، من جديد على ملاعب كرة القدم في مطلع شهر سبتمبر المقبل، إيذانا بانتهاء رحلة طويلة من الغياب بسبب الإصابة، وعودته تمثل دفعة قوية للفريق الهلالي، الذي يسعى للحفاظ على سجله المشرق وإنجازاته المتتالية.

الهلال أقوى مع نيمار:

يجمع الجميع على أن تواجد نيمار في صفوف الهلال سيضفي على الفريق قوة هائلة ونوعية جديدة على أرضية الملعب، فمهاراته الفذة وإبداعه الكروي يمنحان الهلال حلولاً سحريةً لا يمتلكها أي لاعب آخر.

عبيد الله العيسى يحلل مكاسب عودة نيمار حيث يؤكد المحلل الرياضي عبيد الله العيسى أن نيمار سيثري الهلال بقدراته الاستثنائية، حيث سيتمكن من صناعة الفرص وصنع الفارق في النتائج.

خطة فنية تبرز قدرات نيمار:

يرشح العيسى خطة لعب 4-2-3-1 لتوظيف قدرات نيمار بشكلٍ أمثل، مع وضعه كمهاجم متقدم خلف المهاجم الأساسي، مع مساندة من مالكوم وسالم على الأطراف، بينما يتواجد سافيتش ونيفيز في خط الوسط.

يتوقع أن يؤثر تواجد نيمار على بعض مراكز اللاعبين الآخرين، فقد يقلص من دور سافيتش في اللعب خلف المهاجم.

حالة نيمار الطبية:

يؤكد الدكتور ثامر الشهراني، إخصائي العلاج الطبيعي، أن نيمار سيُكمل تأهيله في سبتمبر، ليكون قد أمضى 10 أشهر منذ خضوعه لعملية جراحية.

مراحل عودة نيمار للملاعب:

يُشير الشهراني إلى أن عودة نيمار ستمر بثلاث مراحل:

  • المرحلة الأولى: التدريبات الجماعية.
  • المرحلة الثانية: العودة للمشاركة في المباريات.
  • المرحلة الثالثة: العودة لمستوى ما قبل الإصابة (وهي الأصعب).

توقعات مشاركة نيمار:

يتوقع أن يشارك نيمار ما بين 25 إلى 30 مباراة في الموسم المقبل، مع بدء مشاركته بشكلٍ تدريجي حتى وصوله للجاهزية الكاملة.

ينصح نيمار بالمشاركة بشكلٍ تدريجي مع اتباع برنامج وقائي مع الطاقم الطبي، مع الحفاظ على وزنه المثالي، كشفت مصادر خاصة عن رغبة إدارة الهلال بتسجيل نيمار منذ بداية الموسم وعدم الانتظار حتى يناير، مع سعيها لبيع عقد البرازيلي ميشايل لتسجيل نيمار بدلاً منه.